كيف تحفظ القرآن في شهر رمضان

كتابة: LSG-alraih - تاريخ الكتابة : 11 يوليو 2013 12:25 م - آخر تحديث : 7 مارس 2018 , 12:33

صحيفة الصفحةختم القرآن في شهر رمضان

في شهر رمضان شهر القرآن والمغرفه من الرحمن حل علينا هذا الشهر الكريم  لنستقبلة بالخير والعطاء وتلاوة القرآن.

ولمساعدتنا قدمنا لكم جدول توضيحي لكيفية ختم كتاب الله عز وجل في شهر رمضان الكريم .

وهذا هو الجدول مبين كيفية ختم القرآن في شهر رمضان.

ختم القرآن في شهر رمضان رمضان شهر التقوي والقران فهو الشهر الذي تتفتح فيه افئدة المسلمين المؤمنين علي طاعة الله بروح مهيئه لكسب الاجر العظيم في تلك الايام المعدودات فاجعل لنفسك خطة وهدف وغاية لكي تغنم الاجر العظيم ، إعلم أيها المسلم أن رمضان سويعات تنقضي ثمينه فلا تجعلها إلا في شئ ثمين وأثمن شئ يمكن إغتنامه واستثمار في هذا الشهر العظيم هو ذكر الله جل وعلا ، وأفضل الذكر تلاوة القرآن وحفظه وهذه طريقة سهلة لحفظ كتاب الله أضعها بين يديك مع بعض الوصايا المهمة أسأل الله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن ينفع بها الإسلام والمسلمين .
تبدأ مستعينا بالله وتحفظ في كل يوم صفحة ، وتقرأ الجزء الذي يلي جزء الحفظ مرة واحدة بالنظر يوميا مع كل حفظ .


ومثال ذلك :


تبدأ بحفظ صفحة من (جزء عم) وتقرأ (جزء تبارك) كاملا مرة واحدة بالنظر مع كل حفظ .


والجزء يتكون من عشرين صفحة , فإذا حفظت (جزء عم) كاملا تكون قد قرأت (جزء تبارك) عشرين مرة فإذا بدأت بحفظ (جزء تبارك) تلاحظ أنه قد أصبح سهلا على اللسان وسهلا في الحفظ .


ثم تقرأ (جزء المجادلة) كاملا مرة واحدة بالنظر عند حفظ كل صفحة من جزء تبارك … وهكذا
* ملاحظات مهمة *


– تستغرق قرآءة الجزء الواحد بالنظر نصف ساعة تقريبا , ويمكن تقسيم الجزء إلى قسمين صباحا ومساء ,


ويمكن استبدال قراءة الجزء بسماعه على المسجل يوميا , والأفضل القراءة يوما والاستماع يوما


– ليس شرطا أن تقرأ جزءا وتحفظ صفحة فإذا كنت كبيرا في السن أو بطيئا في الحفظ أو كثير الإنشغال أو غير ذلك , فمن الممكن قراءة نصف جزء وحفظ نصف صفحة


– أجعل لنفسك راحة أسبوعية من الحفظ وأجعلها للمراجعة كيومي الخميس والجمعة


– أفضل طريقة للحفظ الصحيح هي أخذ القرآن بالتلقي عن القرُاء وأفضل طريقة للمراجعة هي التسميع على القرُاء لتصحيح التلاوة .
* وصايا من القلب إلى القلب *
أولا وقبل كل شئ , أوصيك أخي الكريم أن تجعل القرآن الكريم أول اهتماماتك ومنتهى غاياتك , ولا تجعله شيئا ثانويا بحيث إذا بقي شئ من الوقت جعلته للقرآن , بل أجعل القرآن الكريم مقدما على كل شئ

– تذكر دائما قول الله تعالى [وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ] {القمر:17}


– تذكر قول رسول الله (احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز) وإذا استصعب عليك شئ فعليك بالدعاء المأثور عن الرسول (اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا) .


– عليك بالتقوى والإخلاص واللجوء إلى الله في كل الأحوال وخصوصا في حفظ القرآن الكريم لأنه شرف عظيم وفخر كبير .


– عليك بترك الذنوب وهجران المعاصي لأنها من أشد معوقات الحفظ .


– عليك بمحاربة الشيطان الرجيم لأنه عدوك الأول في حفظ القرآن الكريم , ويكون ذلك بالاستعاذة بالله منه ، والمواظبة على أذكار الصباح والمساء والبقاء على طهارة دائمة , وذكر الله تعالى على كل حال .


– عليك بمعرفة الأحاديث الواردة في فضل القرآن وأهله لتزداد حرصا على حفظه , وتزداد أدبا مع هذا الكتاب العظيم .


– عليك بقراءة القرآن بفهم وتدبر ، ومعرفة أسباب النزول ومفردات الكلمات الصعبة لأنه يعين كثيرا على التدبر والحفظ .


– عليك بتحسين الصوت في التلاوة ومراعاة أحكام التجويد ومتابعة القارئ الجيد الذي يعطي القراءة حقها .


– لا تستعجل أبدا ولا تحمل نفسك فوق طاقتها في الحفظ أو المراجعة ، وإذا أحسست بالنوم أو الكسل فعليك بالقراءة مع المشي .


– عليك بالمراجعة المستمرة , والقراءة في الصلوات , والتسميع للغير , وعدم اجتياز الصفحة إلا بعد إتقان حفظها , وأحرص على وصل آخر السورة بأولها .


– عليك بالأوقات الفاضلة كالثلث الأخير من الليل وبعد صلاة الفجر , وأعلم أن صفاء الذهن وانتفاء المشاغل له دور كبير في عملية الحفظ , قال تعالى [إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا] {المزمل:6}


– اعمل بما حفظت ، لأن القرآن الكريم ما أنزل إلا للعمل بما فيه .


– لا تحزن أبدا إذا نسيت شيئا من القرآن في بداية الأمر ، وعليك بالمواصلة وعدم اليأس ، ولا تفكر في الفشل وتوكل على الله بصدق لأنه من توكل على الله كفاه , وعليك بالصبر فإن الله مع الصابرين , وعليك بالإصرار والمثابرة والاجتهاد فإن الله لا يضيع أجر المحسنين .


– حاول أن تشارك في إحدى حلقات التحفيظ , لأن روح المنافسة تشجع على الاستمرار .


– اجعل لنفسك مصحفا خاصا للحفظ والمراجعة ، وبادر بتدوين الأخطاء ليسهل عليك تفاديها مستقبلا .


– عليك بشكر الله تعالى على كل نعمة وأهمها نعمة القرآن الكريم ، قال تعالى [وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ] {إبراهيم:7} .


– عليك بالفرح والسرور على أن وفقك الله لحفظ كتابه العظيم , قال تعالى [فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ] {يونس:58} .