منظمة العفو : الصين أكبر مصدر لادوات التعذيب

كتابة: فريق الصفحة العربية - تاريخ الكتابة : 23 سبتمبر 2014 1:42 م -

الصفحة العربية – قال منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء العشرات من الشركات الصينية المنتجة والمصدرة “أدوات للتعذيب”، من مسدسات الصعق الكهربائية لارتفعت المعادن الهراوات، إلى دول لديها سجلات سيئة في مجال حقوق الإنسان.

وقالت منظمة العفو وتشارك أكثر من 130 شركة في إنتاج أو تداول المعدات وتسويقها عادة إلى وكالات إنفاذ القانون، ارتفاعا من حوالي 28 شركة قبل عشر سنوات.

وقالت الوقود المعدات انتهاكات حقوق الإنسان من قبل سلطات إنفاذ القانون في الدول الأفريقية وجنوب شرق آسيا المجموعة في تقرير.

“، في حين أن بعض من الصادرات تستخدم أي شك في عمليات إنفاذ القانون المشروعة، والصين أيضا تصدير المعدات التي لها آثار غير إنسانية، أو يشكل خطرا كبيرا بتأجيج انتهاكات حقوق الإنسان من قبل وكالات تطبيق القانون الأجنبي” قال ذلك.

وقالت شركة واحدة، الصين شينينغ استيراد / تصدير الشركة، التي تعلن الأصفاد الإبهام، كراسي التقييد والبنادق الصاعقة الكهربائية، في عام 2012 كان علاقات مع أكثر من 40 دولة افريقية، وفقا لمنظمة العفو الدولية. ولم يتسن الحصول على تعليق من الشركة.

عملت جماعة حقوقية مع مؤسسة البحوث أوميغا مقرها بريطانيا، التي الأبحاث تجارة واستخدام الجيش والأمن ومعدات الشرطة.

ولم يتسن زارة الخارجية الصينية على الفور للحصول على تعليق.

والصين مستثمر رئيسي في أفريقيا الغنية بالموارد وقالت الحكومة في يوليو تموز وجهت أكثر من نصف المساعدات الخارجية لأكثر من 14 مليار دولار بين عامي 2010 و 2012 إلى أفريقيا.

التعذيب من قبل سلطات إنفاذ القانون هي مشكلة متفشية داخل الصين. وقالت المحكمة العليا في البلاد في نوفمبر تشرين الثاني انها القضاء على استخدام التعذيب لانتزاع الاعترافات.

وقالت منظمة العفو تظهر الصور الأخبار من غانا والسنغال ومصر ومدغشقر لإظهار الشرطة الذين يحملون الهراوات الصاعقة صدمة كهربائية صينية الصنع.

وقالت الجماعة “منظمة العفو الدولية وأوميغا نعتبر أن بعض الأسلحة والمعدات المصنعة في الصين لها آثار المسيئة بطبيعتها تتعارض مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان لإنفاذ القانون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *