قوات الأمن الأفغانية تشن معركة ضد طالبان

كتابة: فريق الصفحة العربية - تاريخ الكتابة : 27 سبتمبر 2014 12:40 م -

الصفحة العربية – قال مسؤولون خاضت قوات الامن الافغانية يوم السبت الظهر هجوما كبيرا ضد طالبان في شرق البلاد بعد ان قتل المسلحون ما يصل إلى 100 من أفراد الأمن والمدنيين، قطع رؤوس 12 منهم.

شهد موسم القتال هذا الصيف تفاقم العنف مع طالبان تكتسب الأرض في عدة محافظات وقوات حلف شمال الاطلسي التي تقودها الولايات المتحدة تنسحب وصلت لطريق مسدود الحكومة في كابول على نتائج الانتخابات المتنازع عليها.

ركزت سلسلة من الهجمات المنسقة في الأسبوع الماضي على منطقة أجريستان في اقليم غزنة المهمة استراتيجيا، بعد الهجمات الأخيرة في قندهار وهلمند ولوغار.

“لقد أطلق جنود الأفغانية والشرطة والفدائيين عمليات التنظيف ضد المتمردين في أجريستان”، قال محمد علي أحمدي، نائب حاكم اقليم غزنة لوكالة فرانس برس.

“، وتحصن المتمردون طالبان يصل، وذلك باستخدام منازل المدنيين والملاجئ. انهم طردوا من وتقرع العودة” قال الأحمدي.

صديق صديقي المتحدث باسم وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس: “لقد أرسلت القوات الخاصة والشرطة والجيش كجزء من التعزيزات إلى المنطقة، وشنت عمليات ضد طالبان.

“سيتم مسح القرى من المتمردين قريبا جدا”.

وقال كلا المسؤولين ان هناك أي تحديث على عدد يوم الجمعة من 80 إلى 100 شخصا خلال الأسبوع الماضي.

وقد تم تدريب قوات الأمن الأفغانية البالغ قوامها 350،000 منذ عام 2001 من قبل ائتلاف حلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة، الذي لف الآن أسفل حربها في أفغانستان.

وجميع العمليات القتالية الناتو الانتهاء بحلول نهاية هذا العام، مع حوالي 12،000 جندي وضع البقاء على في العام المقبل على التدريب متابعة ودعم مهمة.

لمدة ثلاثة أشهر على الانتخابات المواجهة قد كسر أخيرا الاحد عندما تم الاتفاق على “حكومة وحدة” صفقة مع أشرف غاني العامل بوصفه الرئيس المقبل ومنافسه عبد الله عبد الله تناول دور جديد من الرئيس التنفيذي.

سيتم افتتاح الغني في كابول يوم الاثنين في أول انتقال أفغانستان ديمقراطي للسلطة كما كرزاي يتنحى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *