المقابلة الي اجرتها قناة اون تي في مع والدة محمد الجندى وهيا تبكي

كتابة: LSG-alraih - تاريخ الكتابة : 4 فبراير 2013 11:17 ص - آخر تحديث : 14 مارس 2016 , 00:42
صورة محمد الجندي في المستشفى

الخبر منقول من اليوم السابع اخبار مصر اليوم 4-2-2013

لم تتمالك الإعلامية شريهان أبو الحسن، مقدمة برنامج من جديد على “أون تى فى” لايف نفسها وانهمرت فى البكاء، وذلك أثناء استضافتها للحاجة سامية الشيخ والدة الناشط السياسى محمد الجندى، عضو التيار الشعبى والذى يرقد حاليا بقسم العناية المركزة بمستشفى الهلال فى حالة صحية خطيرة بعد تعرضه للضرب والتعذيب أثناء إحيائه لذكرى جمعة الغضب 28 يناير، وهى الوقائع التى يتم التحقيق فيها من قبل النيابة العامة.

وقالت والدة الجندى إن محمد يرقد حاليا فى العناية المركزة وفى غيبوبة تامة وأنها استودعت الله فيه، حيث إن الأطباء أخبروها أن حالة محمد تحتاج لمعجزة من السماء وطلبت من جميع المسلمين الدعاء لشفاء نجلها.

ووجهت الحاجة سامية تساؤل لمن عذبوا نجلها وقالت “نفسى أسأل إللى عذبوا ابنى يا ترى بتعرفوا تناموا ؟” وأكدت أن محمد” عمره ما مسك طوب وكان بيرفع مطالب الثورة على ورقة” وكان عاوز يشوف مصر زى باريس ولندن فى جمالهم”.

وسردت أن نجلها محمد كان على اتفاق معها للذهاب لأداء العمرة على نفقته كهدية عيد الأم لها مثلما تعود كل عام وأنها تعودت دائما أن تقول له قبل خروجه “لا إله إلا الله” فيرد عليها بــ” محمد رسول الله” وكانت آخر مرة يوم إحياء ذكرى جمعة الغضب وخرج محمد ولم تراه بعدها إلا داخل العناية المركزة بمستشفى الهلال.

وكانت النيابة العامة قد أمرت النيابة باستدعاء مدير مستشفى الهلال لبيان سبب عدم إرسال إشارة بدخول حالة الجندى إلى المستشفى، وانتقلت النيابة إلى مستشفى الهلال، لمناظرة الإصابات التى لحقت بالجندى، وأكدت المستشفى صعوبة استجوابه نظرا لخطورة حالته الصحية، حيث تشير التقارير الطبية إلى أن محمد الجندى متوفى إكلينيكيا، واتهم والده الشرطة باحتجاز نجله داخل معسكر الجبل الأحمر والاعتداء عليه عقب إلقاء القبض عليه بميدان التحرير وإخفائه يوم 27 يناير أثناء مشاركته فى مظاهرات ذكرى ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أنه لم يصب فى حادث تصادم كما ادعت مستشفى الهلال.

وكان المستشار أحمد صفوت، مدير نيابة قصر النيل، قد أمر بالتحفظ على دفاتر مستشفى الهلال فى واقعة العثور على الناشط السياسى محمد الجندى بداخلها عقب اختفائه يوم 27 يناير، كما أمرت النيابة سابقا مرفق هيئة الإسعاف ببيان خط سير السيارة التى نقلت الجندى إلى مستشفى الهلال، وقالت إنه مصاب فى حادث تصادم، واستدعاء المسعفين الذين نقلوا الجندى إلى المستشفى.

وكشفت تحقيقات النيابة أن “الجندى” اختفى يوم 27 يناير، واتهم محاميه أمام النيابة الشرطة بالتعدى عليه بالضرب وتعذيبه داخل معسكر الجبل الأحمر بعدما ألقت قوات الأمن القبض عليه بميدان التحرير، وأضاف محامو الجندى فى بلاغهم، أن هناك 3 أشخاص مقبوض عليهم كانوا مع الجندى داخل معسكر الجبل الأحمر، وشاهدوا أفراد الشرطة تتعدى عليه بالضرب والسحل

 

الفيديو من هنا

 

والدة محمد الجندي على قناة اون تي في وهيا تبكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.