نجاد إرهابي.. و”ولاية الفقيه” نظام ضال على الإخوان ألا يحلموا بتطبيقه

كتابة: LSG-alraih - تاريخ الكتابة : 5 فبراير 2013 8:05 م - آخر تحديث : 14 مارس 2016 , 00:43

نجاد إرهابي.. و”ولاية الفقيه” نظام ضال على الإخوان ألا يحلموا بتطبيقه

بهاء أنور

استنكر بهاء أنور محمد، المتحدث باسم الشيعة المصريين، ومدير مركز “مصر الفاطمية لحقوق الإنسان”، زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لمصر، واصفًا إياه بالمهرج والإرهابي.

وأكد أنور أن نظام ولاية الفقيه في إيران، نظام ضال قائم على قمع الشعب الإيراني بالحديد والنار، كما أنه يقمع الأقليى السنية في منطقة الأهواز، ويقمع المسيحيين ويقتل العلماء من ذرية رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، ممن يعارضون نظام ولايه الفقيه.

وأضاف المتحدث باسم شيعة مصر، في تصريحات لـ”الوطن”: “إيران تواجه ثورة حقيقية تشبه الثورات العربية، ضد ولاية الفقيه وأحمدي نجاد. لكن ميليشيات الحرس الثوري قامت بقمعها وقتلت المئات وتم حبس الآلاف واغتصاب النساء”.

ووصف أنور، الإمام الخميني بأنه كان أكبر تاجر دين عرفه العالم الحديث، مشيرًا إلى أن ولاية الفقية بدعة اخترعها كي يسيطر على الشعب باسم الدين، لافتًا إلى أن الإيرانيين سرقوا لقب المرشد من جماعة الإخوان المسلمين.

وتابع المتحدث باسم الشيعة تصريحاته بالقول، إن إيران من أكثر الدول انتهاكا لحقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن عددًا من المواقع لا يتم السماح بها، مثل مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، كما تُحجب مئات من المواقع الخبرية، ولا يسمح بتركيب أطباق الدش لاستقبال القنوات الفضائية، ويتم إجبار المسلمات والمسيحيات على ارتداء الحجاب.

وقال: “عندما تتحدث إيران عن الديمقراطية فهي مثل الشيطان الذي يعتلي المنبر ويعظ”. وأضاف: “على جماعة الإخوان ألا تحلم بتطبيق ولاية الفقيه السنية في مصر”.

يذكر أن ولاية الفقيه، مصطلح سياسي، ظهر حديثًا في الفقه الشيعي، حيث يعتبرها فقهاء ولاية وحاكمية الفقيه الجامع للشرائط في عصر غيبة الإمام الحجة، حيث ينوب الولي الفقيه عن الإمام الغائب في قيادة الأمة وإقامة حكم اللّه على الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.