صيصة أبو دوح المرأه المتنكرة تقابل السيسي

كتابة: فريق الصفحة العربية - تاريخ الكتابة : 24 مارس 2015 1:57 م - آخر تحديث : 24 مارس 2015 , 14:19

صيصة أبو دوح المرأه المتنكرة تقابل السيسي صيصة أبو دوح أنها امراءة تنكرت طيله 43 عاما بزي رجل واردت ان تقابل السيسي هيا معنا اخي واختي القارئة لنعرف قصة هذه المرأةولماذا تنكرت طول هذه الفترة بزي رجل ولماذا تريد مقابلة السيسي

طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي مقابلة السيدة “صيصة أبو دوح” التي تنكرت في ملابس الرجال لمدة 43 عام لتربية ابنتها.

والتقى الرئيس بالسيدة صيصة ضمن وفد من الأمهات المثاليات، اليوم الأحد، لتكريمهن عما قدمن في سبيل تربية أبناءهن، وصرحت أبو دوح أن مؤسسة الرئاسة اتصلت بها أمس، وطلبت منها السفر من الأقصر للقاهرة لمقابلة الرئيس.BBizHL2طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي مقابلة السيدة “صيصة أبو دوح” التي تنكرت في ملابس الرجال لمدة 43 عام لتربية ابنتها.
والتقى الرئيس بالسيدة صيصة ضمن وفد من الأمهات المثاليات، اليوم الأحد، لتكريمهن عما قدمن في سبيل تربية أبناءهن، وصرحت أبو دوح لـ “العربية. نت” أن مؤسسة الرئاسة اتصلت بها أمس، وطلبت منها السفر من الأقصر للقاهرة لمقابلة الرئيس.

وقالت أبو دوح أن الرئيس قرأ قصتها وطلب تكريمها، بعد معرفته بقصتها ومعاناتها طوال السنوات الماضية، وفي تصريحاتها أكدت أنها ستطلب من السيسي توفير منزل لابنتها الوحيدة، حتى تطمئن عليها، بعدما كبرت في العمر وأصبحت غير قادرة على العمل.

أيضًا قالت أبو دوح أنها تريد أن تطلب من الرئيس الاهتمام بالنساء المعيلات، التي تجبرهن الظروف على العمل ورعاية الأبناء، وقالت أنها ستقابل الرئيس بملابس الرجل الذي تنكرت فيه 43 عام.

 

كانت صيصة قد تنكرت في زيّ رجل طوال السنوات الماضية لتوفير قوت يومها وتربية ابنتها، خوفًا من مضايقات الرجال لها، خاصة في مجتمع صعيدي، ومارست جميع المهن الشاقة التي تتطلب عزيمة وقوة الرجال مثل صناعة الطوب اللبن ومسح الأحذية والمعمار وحصاد القمح والمدافن ومازالت تعمل كماسحة للأحذية في شارع البغدادي بمحافظة الاقصر، واستحقت بذلك لقب المرأة المثالية لعام 2015.

وأشارت إلى أن أهالي الأقصر أطلقوا النيران احتفالًا بخبر مقابلتها للرئيس، وعبرت عن سعادتها وشعورها بالفخر لتكريمها، كما عبرت ابنتها “هدى” عن سعادتها بتكريم أمها التي تحملت الكثير من أجلها.

وقالت هدى  أنها لم تصدق اتصال الرئاسة بأمها، ولم تطمئن إلا بعد أن أخبرتها محافظة الأقصر ورافقوها حتى محطة القطار لتسافر للرئيس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *