تحديث google fred يضرب المواقع بشكل كبير

تحديث قوقل فريد او ماتم تسميته من بعض كبار المسئولين في عالم السيو تحديث google fred بالمدمر للعديد من المواقع سواء المواقع العربية او المواقع الأجنبية.

من أسواء المراحل التي عصفت بالمواقع هي مرحلة التحديد الجديد لـ تحديث قوقل من تحديث google fred  وهو ماتم تسميته بهذا الإسم من قبل احد المسئولين في جودة البحث غاري .

 

وكانت بداية التحديث هي من بداية الأيام الأولى من شهر مارس 2017 والذي ضرب المواقع بدون أي اخبار تتحدث من قبل عن قيام قوقل بإجراء تحديث خاص بالخوارزمية.

موضوع مميز :   أهم التحديثات في خوارزمية جوجل الى 2014 - سيو 2014

تحديث google fred يضرب المواقع بشكل كبير - الصفحة العربية

التحديث الجديد لم يتم الحديث عنه او التصريح من قبل جودة البحث قوقل حول طبيعة عمله وماهي الخوارزمية المتبعه في التحديث.

 

التكهنات كانت عبارة عن بعض النقاط التي يعتقد فيها اصحاب الخبرات في المجال بأن التحديث ضرب المواقع بسببها وهي.

  • الباك لينك السيء
  • المحتوى المزعج
  • الإعلانات بشكل سيء (( تخطيط الصفحة))

 

ويلاحظ في بعض المواقع بأن التحديث لم يكن منصف للعديد من أصحاب المشاريع , فمن خلال الملاحظات لأصحاب المواقع فكان التحديث عبارة عن تأثر العديد من المواقع  بشكل كبير سواء المواقع التي لا تستخدم الباك لينك وكذلك المواقع التي لا تعتمد على التوزيع بشكل خاطيء على الإعلانات .

 

موضوع مميز :   كورس ماستر سيو MasterSEO Course من موقع سيو صح اقوى وافضل كورس ؟!

 

تحديث google fred

نستطيع ان نقول بأن هناك شبه تأكيد من قبل شركة قوقل على وجود تحديث لـ تحديث خوارزمية قوقل وهو تحديث كبير ببشكل كبير وبداء من 8 مارس من الشهر الحالي .

 


وكانت هناك العديد من الأسئلة لـ غاري حول التحديث الأخير والذي أثر على العديد من المواقع الألكترونية في إجتماع  AMA مع جوجل في SMX.

موضوع مميز :   هل إستخدام وسم H1 في الصفحة الواحد يؤثر على النتائج في GOOGLE

حيث قال غاري بأن أهم العوامل التي أثرة على تلك المواقع خلال الأيام الماضية هو عدم تقييدها بالإرشادات إرشادات مشرفي المواقع وإهتمامهم فقط من إنشاء تلك المواقع فقط هي الربح فقط وليس إثراء المحتوى.

 

وعلى مايبدوا بأن التحديث الجديد ركز بشكل كبير ليس على جودة الباك لينك ولكن على جودة محتوى الموقع وتوزيع الإعلانات في الموقع بشكل كبير لغرض الكسب فقط وليس تقديم مادة مفيده تفيد الزائر.


الوسوم

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق