حقيقة وفاة محمد عثمان الميرغني مرشد الختمية

وفاة محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ومرشد الختيمة والذي تناقلته بعض الأخبار وتم نفيها من قبل المكتب الرسمي لزعيم الختمية ورشاقة الحزب الإتحادي السوداني.

تناقلت الأخبار يوم امس حول وفاة زعيم الختمية في السودان محمد عثمان الميرغني وهو الخبر الكاذب والشائعة التي تم تناقلها من قبل بعض صفحات التواصل الإجتماعي وما لبثت حتى تم نفيها من قبل مكتب الزعيم ورئاسة الاتحاد الديمقراطي السوداني.

 وفاة محمد عثمان الميرغني

أما حول سبب نشر الخبر هو خبر وفاة السيد محمد عثمان الميرغني غير حقيقي  نشر الخبر على قناة سكاي نيوز في الشريط الإخباري وسحب الخبر.

وقامت القناة بعد نشرها للخبر بإزالته من الشريط وهو الذي جعل الكثيرون يبحثون على الخبر و يتأكدون تلك الأخبار وكان المكتب الخاص بالزعيم قد نشر نفي الأخبار التي تم تداولها بشكل خاطئ من قبل إحدى القنوات العربية الإخبارية.

 وفاة محمد عثمان الميرغني

فى إتصال مع “أول النهار”  مكتب الميرغني مولانا بخير  وسنلاحق مطلق الشائعة أجرت “أول النهار” اتصال هاتفي بمكتب مولانا محمد عثمان الميرغني بالقاهرة عقب سريان شائعة بوفاته حيث تأكد للنهار أن مولانا بخير وعافية.. وأضاف سنشرع في الإجراءات القانونية وفتح بلاغ في من قام بإطلاق.

من هو محمد عثمان الميرغني

محمد عثمان بن علي الميرغني سياسي وصوفي سوداني. استخلف على الطريقة عقب وفاة والده علي الميرغني 1968، وكان الأخير أحد أقطاب الحركة السياسية السودانية و من مجددي الطريقة الختمية. شقيقه الأصغر هو السيد أحمد الميرغني رئيس السودان في الفترة من 6 مايو 1986 وحتى 30 يونيو 1989.

وعلى الصعيد السياسي فمحمد عثمان هو ممثل الحركة الإتحادية، سماه أتباعه أبو الحرية خرج من السودان بعد انقلاب ثورة الإنقاذ الوطني التي أزاحت حكومة الديمقراطية و عمل زعيماً للمعارضة ورئيساً منتخبا للتجمع الوطني الديمقراطي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لا يمكنك النسخ ولكن يمكنك المشاركه على مواقع التواصل