حقيقة مقتل غالب القاضي قصة قضية ؟!

كتابة: LSG-alraih - تاريخ الكتابة : 17 فبراير 2022 12:21 م - آخر تحديث : 17 فبراير 2022 , 12:22

ماهي حقيقة خبر مقتل غالب القاضي في العاصمة اليمنية صنعاء من قبل مجهولين والتي عجلت مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية اليمنية في صنعاء وخارجها بعد إنتشار خبر إغتيال غالب علي القاضي ونشر صور غالب القاضي مقتُول في إحدى شوارع العاصمة اليمنية صنعاء.

لاقى خبر مقتل الناشط الإجتماعي فاعل الخير غالب القاضي المعروف الذي عُرف من خلال نشره العديد من الفيديوهات والمساعدات للعديد من الحالات الإنسانية التي تعتبر منتشرة في اليمن بشكل كبير , حيث قام العديد من المواطنين بالعمل في نشر العديد من الحالات وطلب المساعدات لها , ويتم إرسال العديد من المبالغ المالية من قبل المغتربين في العديد من البلدان خارج اليمن.

حقيقة مقتل غالب القاضي

بشكل مفاجيء وفيديو لليوتيوبر والإعلامي احمد حجر من خلال نشره فيديو تحدثت من خلاله عن حقيقة مقتل غالب القاضي , وكذلك تفاصيل قضية زواج غالب القاضي من إمرأة متزوجه وهي على ذمة رجل الذي تم دفع المساعدة له من قبل غالب القاضي ؟! , فما هي حقيقة تلك الأخبار.

قال اليوتيوب احمد حجر من خلال فيديو اخير له خلال اليوم الماضي 16 فبراير 2022 حول الصورة المنتشرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي فيس بوك وكذلك تويتر , بأن تلك الصورة هي فعلاً لـ غالب القاضي , ولكنها مفبركة ولا صحة لخبر مقتله. https://www.arabpage.net/171/ghalib-al-qadi/

GHALEB

وأوضح احمد حجر من خلال الفيديو بقيام غالب القاضي بإيصال بعض المال إلى زوج تلك المرأة التي تحدث غالب القاضي بأنها زوجته وتم قتلها لاحقاً من قبل عائلتها ! , وأوضح غالب القاضي من خلال تواجده في احدى مراكز الأمن بأن تلك المرأة هي زوجته.

قصة غالب القاضي

كما أوضح احمد حجر من خلال الفيديو الذي نعرضه لكم خلال مقالنا على الصفحة العربية عبر قناة حجر على اليوتيوب حيث بدأت القضة بعد قيام إمرأة بالتواصل مع غالب علي احمد القاضي بالمساعدة والحديث عن تفاصيل حالتها المادية, وكذلك الحديث عن وضع زوجها المرضي والذي يرقد في إحدى المستشفيات للعلاج هناك بسبب عملية زايدة.

قام غالب القاضي بالتواصل معهم وإثبات الوصول من خلال فيديو يوضح ثبوتية قيامه بإعطاء الزوج مبلغ وقدره 500 ريال سعودي بعد صرفها , والحديث عن قيام غالب القاضي بمساعدة تلك العائلة وقيامه بالتوسط والحديث للزوج أنه سوف يرسل زوجته إلى إحدى المنظمات وسيكون وسيط للعمل هناك وهو ماجعل الزوج يوافق على تلك المشوره.

وخلال سفر غالب القاضي إلى مناخة وذلك بسبب خلافات بين كل من غالب القاضي ومدير صفحة غالب القاضي الذي يديرها على الفيس بوك, وكانت المرأة مع غالب القاضي وخلال وصولهم إلى القسم تم الحديث حول هوية المرأة التي كانت معهم وهو ماجعل غالب القاضي بأنها زوجته.

في تلك اللحظة تحدث مدير صفحته بأن تلك الأخبار كاذبة وبأن تلك المرأة هي على ذمة رجل أخر وهو متواجد في المستشفى وما غالب القاضي سوى واسطة خير وحلقة وصل بين المتبرعين وبين زوجها الحقيقي الذي يرقد في إحدى المستشفيات.

للقصة بقية ……………..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.