رجوع الحياة إليها

قصة الطفلة ترف وماهو مرض الطفلة

قصة الطفلة ترف السعودية التي أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي وطالب الكثيرون من رواد مواقع التواصل الإجتماعي بالمساعدة لهذه الطفلة ومساعدة اسرتها في معالجتها ورفع معانات ها ورجوع البسمة إلى وجهها.

طفلة في عمر العام والعشر الأشهر فقدت ضحكتها وبكاءها كالأطفال وذلك بعد إصابتها بعدم التمكن من الكلام والبكاء وسنتعرف على قصتها بشكل مختصر لهذه الطفلة البريئة.

من هي الطفلة ترف

هي طفلة سعودية تبلغ من العمر سنة وعشر اشهر وظهر اسمها من خلال مواقع التواصل الإجتماعي تويتر وكذلك بعض الصفحات على الفيس بوك بعد ان تم نشر صور وقصتها من خلال تلك الصفحات.

وطالب الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي السوشيال ميديا بالدعاء لها وكذلك مساعدتها لإنقاذها من المها بعد تعرضها لحادث غرق فُقدت الحركة والبكاء والكلام.

قصة الطفلة ترف السعودية

قصة الطفلة ترف

اما قصة هذه الطفلة والتي تدعى ترف فهي عندما خرجت عائلته مع عائلة والديها للخروج في موسم العيد إلى إحدى الإستراحات للجلوس هناك والجمعة التي تجمع العائلة بهذه المناسبات السنوية ” عيد الاضحى المبارك “.

وأثناء الوصول إلى الإستراحة جلست العائلة خلال تلك اللحظات للحديث فيما بعضهم البعض والضحك وسرد القصص والحكايات والذكريات, بينما الأطفال يلعبون في الإستراحه فمنهم من الذكور من يلعب بكرة القدم.

ومر الوقت سريعاً وكان الجميع سعيد بهذه النزهة والخرجه العائلية الجميلة, وأثناء مرور الوقت كانت الطفلة ترفض هي الأخرى تلهوا في أرجاء الإستراحة وكانت الإستراحه لديها مسبح مفتوح لتذهب الطفلة إلى هناك وتقترب من المسبح رويداً رويداً بدون ان تعرف ماذا ينتظرها هناك.

غرق الطفلة ترف

وبعد وصول الطفلة إلى المسبح ورؤية الماء الجميل وكذلك الحجر على المسبح التي كانت عليها اللون الازرق ولون الماء على المسبح الذي جعل الطفلة يأتيها حب الطفولة وبراءة الطفولة في محاولة اللعب بالماء والدخول له.

وخلال تلك اللحظات إقتربت الطفلة إلى المسبح والماء وتمد يدها إلى الماء لتحاول ان تلمس ذلك الماء وتنزل وتسقط بعدها إلى المسبح لتحاول جاهدة إنقاذ نفسها ولكن بدون اي فائده.

ولم يعرف أهل الطفلة والأطفال الموجودين عنها فكان الجميع منشغلين سواء بالحديث مع بعضهم البعض وكذلك الأطفال اللعب مع بعضهم ليشاء القدر لتذهب الكرة مبتعده عن الأطفال إلى المسبح.

وخلال ذهاب أحد الأطفال إلى الكرة ليأخذها ليشاهد الطفلة وهي تطفوا على الماء وقد غابت عن الوعي لتكون المفاجأة لذلك الطفل يصرخ بدون شعور ويبكي ليأتي إليه بقية الأطفال وتأتي إليهم العائلة مصدومين بالحادثة ويتم اخذها من المسبح ليتم ازعافها بشكل مستعجل.

مرض الطفلة ترف

قالت المصادر ان قلب الطفلة قد توقف عن النبض وبعد وصول الطفلة ترف إلى احد المستشفيات القريبة تمكن الأطفال والممرضين من إسعاف تلك الطفلة وذلك بفضل من الله ثم بفضل جهود المسعفين وايضاً فعالية الأدرينالين وإستخدام الصعق الكهربائي.

تمكن المسعفين من إرجاع الحياة إلى تلك الطفلة إلا ان  الطفلة لم تتمكن من الحديث او الضحك او البكاء وطالب الكثيرون بإرسالها إلى المستشفيات المتخصصة وإنقاذها من معاناتها وارجاع براءة الطفولة وابتسامتها إلى وجهها الذي فقدته بسبب حادث الغرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لا يمكنك النسخ ولكن يمكنك المشاركه على مواقع التواصل