كلنا معك يارغد حقيقة قصة اغتصاب فتاة 17 سنة انستقرام

هاشتاق كلنا معك يارغد يتصدر الترند وذلك بعد نشر بوستات وتغريدات تحدثت عن محاولة طفلة ذات 17 عام بالانتحار بعد قيام أحد جيرانها من الشباب باغتصابها مع اثنين من الشباب الآخرين فما هي حقيقة تلك الأخبار.

تناقل العديد من رواد التواصل الإجتماعي عبر تويتر هاشتاق لفتاة يمنية ذات 17 عام وهي تطالب الجميع بالوقوف إليها بالتشهير بإبن الجيران الذي قام مع صديقين له اخرين باغتصابها تحت التهديد.

من هي رغد المغتصبة

فتاة يمنية تظهر على انستقرام تحكي قصة اغتصابها من ابن جيرانها، وتطلب الدعم للتشهير بهم ومحاسبتهم ولم يتم التأكد من تلك الأخبار إلى هذه اللحظة.

هذا ويذكر بأن هناك العديد من الهاشتاقات التي تظهر في كل حين واخرى ولا يمكن التأكد من تلك الأخبار سوى من خلال المصادر الموثوقة و الحسابات الموثوقة.

كلنا معك يارغد حقيقة قصة اغتصاب فتاة 17 سنة انستقرام

قصة إغتصاب رغد

تدور القصة حول نشر تفاصيل أن الفتاة يمنية تبلغ من العمر 17 سنة وهي اسمها رغد اليمنية من اليمن وتقيم في المملكة العربية السعودية, وتم اغتصابها من إبن الجيران ويدعى فيصل, واثنين آخرين وهم محمد وأنور, ولا يعرف بالقصة سوى شقيقتها  كما تحدثت بذلك البوستات.

وأوضحت رغد المغتصبة بأن الشباب قاموا باغتصابها بدون أي مبالاة بالأمر وقالت مستفسرة في ذلك هل لو تم التشهير بهم هل هناك جريمة, وتم نشر حساب على الإنستقرام متحدثين بوجود القصة عبر حسابها على انستقرام.

حساب رغد اليمنية انستقرام

حول حسابها الذي تم نشره عبر الهاشتاق وبعض البوستات وبعد الإطلاع على الحساب على انستا ووجود القصة في الحساب توضح بأن الحساب لا يوجد عليه اي مشاركات او بوستات, حيث يرى البعض بأن الحساب تم حذف البوستات من عبره.

بينما يرى البعض الاخر بأن الهاشتاق غير صحيح وغير حقيقي والغرض منه فقط جمع متابعين على الحساب المنشور على الانستقرام, لا سيما بأن الحساب لا يوجد عليه اي من المشاركات.

وقام صاحب الحساب بعد عدم ظهور اي مشاركات في الحساب بتغيير خصوصية حسابه على انستقرام وجعل الحساب خاص بالمتابعين لإجبار المتابعين على المتابعة للحساب.

This Account is Private

Follow to see their photos and videos.

ووصل عدد المتابعين للحساب 7600 متابع إلى هذه اللحظة من كتابة الخبر وفي تزايد مستمر وهو مايظهر ان الغرض من الهاشتاق هو فقط لزيادة عدد المتابعين عبر منصة الإنستقرام.

تعليق رغد حول حسابها

“أنا قلت لكم ما راح أسوي بث الين ما أجيب أكبر عدد من المتابعين، فما أريد أن أفضحهم وما استفيد في الأخير، أنا أريد أن أضمن أنهم راح يروحون ورا الشمس وأخد حقي.”.
وكشفت رغد تفاصيل الاعتداء المُروع وهي تبكي قائلة: “أنا اسمي رغد وعمري 17 سنة، ولد جيراننا كان دائماً يراقبني أثناء خروجي ودخولي المنزل، وأصبح يعرف مواعيد خروجي، وكنت أشعر بالخوف لكنني لم أعط الموضوع أهمية لأنه ابن جيراننا، منا وفينا”.

وتابعت قائلة حول القضية التي الحديث عنها بالقول :

“في ذلك اليوم خرجت إلى المعهد، وكان وقت اختبارات، وخرجت الساعة 3، وعدت الساعة السابعة، وتفاجأت به أمامي ويصرخ باسمي، وحين التفتت، طلب مني أن يقوم بتوصيلي إلى المنزل”.
وقالت رغد أنها لم ترفض لأنها شعرت بالخجل، لكنها حين ركبت معه السيارة تفاجأت به يذهب من طريق غريب، واستطردت: “سألته أين سنذهب، فصرخ عليا وطلب مني الصمت، ثم توقفت السيارة وطلب مني أن أنزل، ونادى اثنين من أصدقائه، ولم أستطع أن أهرب لأن المكان مُخيف، وبعيد عن منزلنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لا يمكنك النسخ ولكن يمكنك المشاركه على مواقع التواصل