إعدام قاتل أخته جريمة في الأردن 

إعدام قاتل أخته نطالب باعدام قاتل اخته مطالبات من قبل الحقوقيين والنشطاء في ردع الجرائم الأسرية والتي نسمع بها بشكل شبه يومي حيث يقوم الابن او الاخ او الأب بارتكاب جريمة القتل تحت مسمى الشرف المختلف.

تختلف أسماء الشرف فمنها شرف العرض ومنها شرف الدخول للبنت إلى مواقع التواصل الإجتماعي ومنها قيام البنت بإرسال رسائل واتس اب وغيرها من التقنيات الحديثة في وقتنا الحالي وغيرها من الأمور الذي ينظر لها رب البيت او الأخ بأنها جريمة شرف ويجب محاسبة البنت بالضرب أو القتل.

ونتحدث اليوم حول قصة مقتل فتاة الأردن في عمر 14 سنة وتعتبر مازالت طفلة او في سن الطفلة والتي لم تبلغ بعد, وقيام شقيقها البالغ من العمر العشرينات بضرب شقيقته حتى توفت بسبب الضرب وقيامة بضربها بدون وعي.

قصة جريمة مقتل طفلة الاردن

إعدام قاتل أخته جريمة في الأردن
صورة تعبيرية

تبداء القصة بعد قيام البنت ذات العمر 14 عام بالدخول على احدى مواقع التواصل الاجتماعي وتسجيل لها حساب كأي فتاة او شاب يحب ان يتعلم ويشاهد ويكتشف التقنيات والمغريات في الحديث عن وجود اخبار وكذلك العاب وغيرها من الأمور على الإنترنت والذي أصبح الإنترنت مفتوح للجميع.

وبعد ان قامت الطفلة ذات 14 سنة بأخذ هاتف شقيقها وتسجيل لها حساب بطريقة عفوية وهو الذي أغضب شقيقها البالغ من العمر 25 سنة وضربها وأخذ سكين وطعنها في ظهرها بدون وعي ودون تفكير وتسببت الطعنة إلى وفاتها وعدم مق ديتهم على إضعافها وإنقاذ حياتها.

سبب مقتل فتاة الأردن

كما تحدثنا ان سبب قتلها هو قيامها بأخذ هاتف شقيقها وتسجيل حساب على احدى مواقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” وهو السبب الذي جعل الأخر ينهال على اخته الضرب واخذ سكين وطعنها ويرديها قتيلة.

ويرى المختصون ان الحظر وفرضه وتواجد الجميع في المنزل يتسبب بإرتكاب العديد من المخالفات الأسرية والعنف الأسري والذي نقرأه بشكل شبه يومي من خلال قيام الزوج او الاخ او الاب او الام بارتكاب جرائم اسرية او تعنيف أسري.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: نعتذر لا يمكنك النسخ ولكن يمكنك المشاركه على مواقع التواصل